[مقالة] هيو يونغ سينغ: “بعدما تجاوزت فترة الركود؛ أريد أن أصبح ممثلًا مسرحيًا معترفًا به!” [2017.12.06]

Eng Trans: Quainte501
Arabic Trans: www.green501.com
الرجاء ذكر المصدر كاملاً عند النقل
***********************************

هيو يونغ سينغ:{بينما كنت جالسًا أمام المرآة وأضع المكياج على وجهي؛ خطرت هذه الهواجس على ذهني فجأةً “إنني لا أزال مستمرًا في مهنتي هذه!” ولكن السؤال الحقيقي: هل أبليت جيدًا حتى هذه اللحظة؟! إنني لا أعتقد بأني أبليت جيدًا في أي شيء حتى الآن. ولكني مع ذلك فأنا أنوي أن أستمر في فعل الشيء الذي أحبه، سأستمر بفعله بكل تأكيد}.

هذا ما قاله لي هيو يونغ سينغ ذو 31 عامًا عندما قابلته في الـ1 من شهر ديسمبر 2017 وطرحة عليه هذا السؤال ” كيف ترى مسيرتك الفنية التي دامت 12 سنة ؟!”عندما كان الثلج يتساقط خارج أحد المقاهي بحي شينزا بسيئول. لقد بدأ هيو يونغ سينغ مسيرته الفنية عندما ترسم مع أعضاء فرقة SS501 سنة 2005م وكان عمره آنذاك 20 عامًا. ونظرًا لأن الفرقة قد ترسمت في شركة DSP الترفيهية التي كانت تضم فرقة Sechskies و Click B؛ فقد لاقت فرقة SS501 اهتمامًا كثيرًا من الجميع وبدأوا ببداية موفقة ناجحة. ولكن من سنة 2010م توقفت أنشطة الفرقة بشكلٍ مؤقت وانتقل كلّ عضوٍ منهم إلى شركاتٍ مختلفة، إلاّ أن في شهر فبراير الماضي شّكل هيو يونغ سينغ و كيم كيو جونغ و كيم هيونغ جون فرقتهم الفرعية وأطلقوا عليها اسم Double S 301 ليستكملوا أنشطتهم من جديد مجددين وعدهم لمعجبيهم وللجميع “نحن الخمسة سنعودُ معًا يومًا ما”. ولأن هيو يونغ سينغ اعتاد أن يكون مغنيًا منذُ لحظة ترسيمه؛ فقد أراد أن يتوسع في أنشطته أكثر واختار مجال المسرحيات الموسيقية وجعل نقطة انطلاقه مسرحية ” All Shook Up” التي بدأت منذُ تاريخ 24 نوفمبر 2017.

الصحفي: لقد اخترت لأن تبدأ بمسرحية موسيقية آخرى بعد 6 سنوات من تمثيلك لمسرحية ‘Three Musketeers’ سنة 2011!.
يونغ سينغ: { لطالما رغبت بالتمثيل في المسرحيات الموسيقية. ولو تمعنت في الأمر جيدًا فسترى أنني لم أمثل إلّا في واحدة فقط وهي مسرحية ‘Three Musketeers’؛ لذا بدأً من الآن سأركز أكثر على مسرحية ” All Shook Up”، لأنها هي المسرحية الوحيدة الجيدة التي تم عرضها عليّ من بين تلك الفرص القليلة الغير جيدة}.

الصحفي: تتميز شخصية “ألفيس” في مسرحية ‘All Shook Up’ بالثقة والوقاحة، ولكنِ سمعت بأن شخصيتك الحقيقية هادئة نوعًا ما؛ لذا ألن يكون تمثيلك للدور صعبًا بعض الشيء؟
يونغ سينغ: { لقد عرض علي الممثل الرئيسي لشركة انتاج مسرحية ‘All Shook Up’ والتي هي نفسها من مسكت مسرحية ‘Three Musketeers’ سابقًا هذا الدور قائلًا: “سأجعلك تمثل في هذه المسرحية مهما كلفني الأمر، أيضًا هذه المسرحية تخلو من أي حركات راقصة”. أولًا؛ الجزئية التي قال فيها “هذه المسرحية لا تحتوي على حركات راقصة” كانت محضة كذبة فقط لا غير هاهاهاهاها. إن شخصيتي في الواقع هادئة ومتزنة، إنها معاكسة لشخصية “ألفيس” تمامًا؛ لذا سيتوجب علي أن أضع شخصيتي الحقيقية جانبًا لفترة من الوقت هاهاهاهاها}.

الصحفي: الممثلين الآخرين الذين يلعبون دور “ألفيس”، ويسانغ و سون هو يونغ، يبدو بأنهم أيضًا وضعوا شخصياتهم الحقيقة جانبًا لفترة من الوقت بسبب تأديتهم لهذا الدور.
يونغ سينغ: { كنت أعتقد بأن ويسانغ هيونغ سيكون مرتبكًا ومحرجًا أيضًا أثناء تأديته للدور إلا أنه فاجئني حقًا عندما أدى دوره بكل براعة هاهاهاهاها. إن شخصيته الحقيقية لا تشبه ذلك الدور مطلقًا}.

الصحفي: لقد مضى أسبوع على الافتتاح الرسمي للمسرحية الموسيقية؛ فهل اعتدت على دورك والأجواء الآن؟
يونغ سينغ: { في الواقع لقد كنت أشعر بالقلق في كل مرة أؤدي فيها البروفة، لأني كنت حينها لا أعرف ما هي الإجابة الصحيحة. لذلك خططت لأن أصب جام تركيزي على شخصية “ألفيس” الإيجابية الحيوية، وأن أهتم جيدًا بالأساسيات. وما إن بدأ الأداء الحقيقي على المسرح وتأديتي للدور عدة مرات إلا وأصبحت معتادًا على الأمر أكثر فأكثر مع مرور الوقت}.

الصحفي: أعتقد أنه من الضروري أن تكون حالتك الجسدية مناسبة وملائمة لشخصية “ألفيس” بسبب ظهوره في جميع مشاهد المسرحية تقريبًا!.
يونغ سينغ: { بالطبع فقدرة تحملي الآن تختلف جدًا مقارنةً عندما كنت في العشرينيات من عمري هاهاهاهاها. وعلاوة على ذلك فالذي سيمثل شخصية “ألفيس” سيتوجب عليه أن يرتدي كعبًا عاليًا لأجل الرقص والقفز من على السلالم، وهذا ما يجعل ظهري وركبتاي في آلمٍ مستمر. لهذا كلما كان لدي متسع من الوقت ذهبت فيه إلى العيادة الطبية الكورية الشرقية وأجريت وخزًا للإبر}.

الصحفي: أثناء المؤتمر الصحفي للمسرحية كان يجب علي أن أقول لك حينها بأنك أثرت إعجابي جدًا، لأني أعتقد بأن شخصيتك الحقيقة أصبحت لطيفة جدًا عندما قمت بتمثيل شخصية “ألفيس”!.
يونغ سينغ: { عندما ابتسم ابتسامة “ألفيس” وأصعد على المسرح أصبح فجأةً شخصًا مختلفًا، ولكن؛ ما إن أنهي دوري وأنزل من على المسرح حتى أعود سريعًا إلى شخصيتي الحقيقية. إن شخصيتي وشخصية “ألفيس” شتان بينهما}.

الصحفي: أي مشهدٍ في المسرحية أحببته أكثر؟  
يونغ سينغ: { عندما أغني أغنية ‘Burning Love’ فهذا يعني أنها أكثر لحظة جدية لشخصية “ألفيس”؛ لأنه في هذه اللحظة يصب جميع مشاعره العميقه نحو محبوبته. إن ألفيس في هذه اللحظة يشبه شخصيتي الحقيقية تمامًا. أيضًا أحببت الأغاني المنفردة للمثليين والممثلات، بالأخص الأغنية الشاعرية التي تغنيها شخصية “دانيس” من قبل الممثلتان بارك هان غيون وكيم جي وي}.

الصحفي: هل هنالك سبب يجعلك تسعى جاهدًا بصفتك مغني منفرد في حين أن معظم المغنيين الآخرين الذين ترسموا في نفس وقتك قد اتجهوا لمجال التمثيل!.
يونغ سينغ: { في السابق؛ لم يسبق وأن فكرت بأن أخوض مجال التمثيل على الإطلاق، فأنا كنت أرغب بأن استمر بأنشطتي في مجال الغناء بغض النظر عن أي شيء يحدث. ولكن بعد تمثيلي في مسرحية ‘Three Musketeers’ الموسيقية؛ غيرت رأيي. لقد جعلتني مسرحية ‘Three Musketeers’ أشعر بلذة ومتعة التمثيل وأن أفكر به بجدية أكثر. وعلاوة على ذلك فالمسرحيات الموسيقية تتضمن الغناء والتمثيل في نفس الوقت مما شكل ذلك فرصة إيجابية آخرى وأصبحت متقبلًا للفكرة أكثر فأكثر. لذا ربما تمثيلي في المسرحيات الموسيقية سيفتح لي باب التمثيل في الدرامات والأفلام مستقبلًا؟. ولكني حاليًا سأركز على هدف أن يتعرف علي الجميع بصفتي شخص يجيد الغناء، وأعني بهذا بأن أكون مغنيًا يشعر به الناس ويتفاعلون معه}.

الصحفي: ما لذي أعجبك بشأن التمثيل؟
يونغ سينغ: { عندما اشتركت في مسرحية ‘Three Musketeers’ الموسيقية كانت تلك مرتي الأولى في التمثيل، لهذا كان معظم تركيزي وجهدي ينصب على حفظ السطور، وعندما يحين الوقت لصعودي على المسرح تصبح قواي حينها خائرة ولا أجعل المشاهد يتأثر بأدائي كما هو المفترض. وهذا ما جعل الممثلان العظيمان “يو جون سانغ و شين سونغ وو” سنبانيم يقوداني ويرشداني على المسرح آنذاك. لقد كانت تراوديني حينها هذه الأفكار “إنني لست جادًا كما ينبغي!”، “تخيل أن هذا سيحدث حقًا!” التي جعلتني أشتغل بجدٍ حقًا على دوري. لقد أثرت عليّ هذه الأفكار والتخيلات ببطء. ولكن بعد عقدنا المستمر لاجتماعات مراجعة النص أصبح هؤلاء السنبانيم كرفاقي مع مرور الوقت، وأصبحت الممثلة التي تلعب دور شخصية ” كونستانس” محبوبتي. وفي آخر أداء للمسرحية لم أستطيع أن أوقف نفسي من البكاء، فقال شين سونغ وو هيونغنيم لي حينها “أخيرًا وفي النهاية تقمصت شخصية ” دارتانيان” بشكلٍ صحيح” هاهاهاها. لقد أدركت حينها “إذاً هذا ما يعنونه بالتمثيل الحقيقي!” وتمنيت حقًا أن أستمر بالتمثيل في المسرحيات الموسيقية}.

الصحفي: في ذلك الوقت كان هنالك سنبانيم يساعدونك ويرشدونك؛ ولكنك الآن أصبحت مثلهم تساعد وترشد الأصغر وتتولى زمام الأمور، لذا لابد وأنك تشعر بالتعب والارهاق.
يونغ سينغ: { أريد أن أمثل بينما أحصل على المحبة من الآخرين ومعتمدًا على أحدًا ما؛ ولكن شخصية “ألفيس” لا تقبل بذلك فهي تتسم بالجرأة وإلقائه لنفسه في أي مكان هاهاهاها. لهذا أعتقد بأن الظهور الأول لشخصية “ألفيس” في المسرحية هو المشهد الأهم من بين جميع المشاهد. فعندما صعدت أنا على المسرح كنت بحاجة لأن أّحمس الجمهور وأجعلهم يهتفون، ولكني لأني كنت أفتقر لهذا النوع من المهارات كان أداء ذلك مرهقًا ومتعبي لي جدًا. وبعدما انتهيت من أدائي الأول طلبت المساعدة من المعجبين، لقد طلبت منهم أن يهتفوا في المشهد الأول وبعض المشاهد الأخرى هاهاهاهاها. وبفضلهم حقًا اكتسبت القوة وانطلقت ببداية سلسة وموفقة منذُ أدائي الثاني إلى هذه اللحظة. حقًا لو لم أنغمس في شخصيتي منذُ المشهد الأول لكنت سأقع في العديد من الهفوات طوال اليوم}.

الصحفي: لقد أقمت الكثير من الحفلات الموسيقية، لذا فما الفرق بينها وبين المسرحيات الموسيقية؟
يونغ سينغ: {حتى في الحفلات الموسيقية كنت أغني أيضًا هاهاهاها. وحتى عندما كنا نتحدث في فقرة الحديث بين الأغاني؛ فعادةً ما يكون الحديث على محمل الجد. أيضًا عندما أغني أغاني مبهجة فأنا سأصرخ في منتصف الأغنية قائلًا: “دعوني اسمع صوتكم!”، هذا كل ما أستطيع فعله، والمعجبين أيضًا يكونون غير معتادين على ذلك بعد. في أحد الأيام عندما كان يومي في الأداء في مسرحية ‘All Shook Up’ تلاقت عيناي مع أعين معجبيني وكانوا يحدقون بي بشدة هاهاهاها}.

الصحفي: هل ترغب في أن تكتسب شيئًا أثناء أداءاتك في هذه المسرحية الموسيقية؟
يونغ سينغ: { أريد أن أري الجميع مقدرتي في غناء الأغاني المفردة بشكلٍ صحيح، وأن أسمع كلمات المديح والثناء مثل: “عظيم!” ، “أحسنت عملًا!”. وسيكون رائعًا لو جعلت الجمهور يضحكون عندما أؤدي شخصية “ألفيس”}.

الصحفي: هل هنالك مسرحية موسيقية ترغب بأن تمثل فيها؟!
يونغ سينغ: {على الرغم من أنني لم أشاهد الكثير من المسرحيات الموسيقية حتى الآن؛ إلا أنني أتمنى التمثيل في مسرحية ‘Jekyll and Hyde’ يومًا ما. فسابقًا حضرت مسرحية ‘Death Note’ الموسيقية التي مثل فيها المغني كيم جونسو عضو JYJ دور “إل” فيها، لقد بدى فيها ساحرًا وجذابًا جدًا. عندما كنت أشاهده بذلك الدور؛ كانت تراودني هذه الفكرة كثيرا “كيف سأعبر بهذا الدور لو سُنحت لي فرصة تمثيله مستقبلًا!؟” أنني أرغب بتمثيل شخصية تُظهر بشكلٍ مفرط عدة جوانب منها أثناء تمثيلي المنغمس فيها لأجل أن يخرج العمل في النهاية كقطعة عمل فريدة من نوعها}.

الصحفي: لقد مضى 12 عام منذُ أن ترسمت سنة 2005م، فما الذي تشعر به عندما تفكر بكل هذه السنوات؟
يونغ سينغ: { لقد عانيت من فترة ركود عندما كان عمري 26 عام، لقد كان ذلك الوقت الذي وّقع فيه الأعضاء عقودهم مع شركات مختلفة وأصبح من الصعب أن نقوم بأنشطة جماعية. إن الأمر الآن ليس وكأنني أفكر بتلك الأيام على أنها ذكريات فحسب، ولكن مع مرور الوقت أُجبرت على أن اعتاد على ذلك. وفي الآونة الأخيرة تسلمت دعوة من موظفينا القدامى في اليابان وقد اجتمعنا نحن الأعضاء الأربعة هناك، وجعلتهم يشاهدون فيديوهات الـSS501 القديمة. لقد كان الأعضاء أثناء مشاهدتهم لتلك الفيديوهات يقولون “إنني أتذكر ذلك هاهاهاها”. هذا ما عانيته بذكرياتنا القديمة}.

الصحفي: ألا تريد أن تثني وتمتدح نفسك على تحمّلك طيلة هذه 12 سنة هاهاهاها؟
يونغ سينغ: {آآمممم….اليوم وعلى نحوٍ غريب خطرت هذه الفكرة على بالي من العدم عندما كنت جالسًا أمام المرآة “إنني لا أزل مستمرًا في هذا المجال حتى الآن!”، حينها قُلت لنفسي “حسنًا؛ ولكن هل أبليُت جيدًا حتى الآن؟ لا أعتقد بأني فعلت أي شيءٍ جيد….سأفعل شيئًا ما حتمًا!” هاهاهاهاها}.

الصحفي: مقارنةً بالآخرين الذين ترسموا في نفس الفترة التي ترسمت فيها، بدى وأنك ذهبت إلى الخدمة العسكرية في وقتٍ مبكر. إلّا أن حياة الخدمة العسكرية التي خضتها سنة 2013 كانت كنقطة التحول في حياتك!
يونغ سينغ: {في ذلك الوقت لم أكن راضيًا بنتائج ألبومي الذي أطلقته سنة 2012م استنادًا على معايري الشخصية، بجانب أن المخططات البيانية لألبومي كانت في هبوط. أيضًا الناس الذين كانوا من زمني قد فشلوا مثلما فشلت. لقد آلمني جدًا ما حدث لي حتى أنني بكيت كثيرًا وكنت أثمل دومًا. ولأنني كنت أجلس لوحدي طيلة اليوم في المنزل؛ شعر قلبي حينها بالفراغ القاتل وكنت أنهي يومي وأنا قد وعدت نفسي بـ “سأنجح حتمًا!”؛ إلّا أنني أخوض الدائرة نفسها مجددًا في اليوم الذي يليه. لهذا في ذلك الوقت حزمت قراري بالتجنيد في الخدمة العسكرية، ومنذ اليوم الأول الذي ذهبت فيه إلى معسكر التدريب تعلمت هناك بأن أقّدر توافه أشياء هذه الحياة. لقد كنت قبل دخولي للخدمة العسكرية طفلًا قاتمًا ولكن بعد تسريحي من الخدمة أصبحت أحب الناس أكثر وأن أكون صريحًا قدر الإمكان. لدرجة أن الأمر تطور وقال لي أحد الأخوة المقربين لي: “هيونغ لا تفعل ذلك! إياك وأن تصدق كل ما يقال لك!” ولكني لا أريد أن أكون شخصًا مرتابًا إلى الدرجة التي تجعلني منهكًا. وحتى لو نعتني أحدُ ما بـ“الأحمق”؛ حسنًا….ما هو جيد فهو جيد هاهاهاها}.

الصحفي: لقد خضت العديد من الخبرات عندما كنت تؤدي أنشطة SS501، فهّل أسديت نصيحة للأيدولز الأصغر منك رجاءً!
يونغ سينغ: {ليس لدي شيء محدد لأقوله لهم. فعندما رأى هؤلاء الآيدول يمرون بمثل الذي مررت به من قبل؛ وقلت لهم “سيتوجب عليكم أن تمروا بهذه المرحلة شئتم أم أبيتم” فلن ينفعهم ويساعدهم ذلك بتاتًا! لذا كل ما يمكنني تقديمه لهم هو الاستماع إليهم فحسب. وهذا سبب ترددي لمقولة “لا تحزم قرارك على عجالة بسبب عواطفك أو الظروف المحيطة بك، بل شاور وتحدث مع الكثير من الأشخاص قبل أن تحدد مصيرك ومستقبلك!” في الحقيقة أعتقد بأنه لا يوجد أي إجابة صحيحة على هذا السؤال}.

الصحفي: إنني فضولي حيال أهدافك المستقبلية !
يونغ سينغ: {بصفتي مغني؛ فأنا أريد أن أُظهر للجميع العديد من جوانبي. أيضًا أنا سأتمر في الأداء في المسرحيات الموسيقية، وأتمنى بأن أحصل على الاعتراف كممثل موسيقي بدلًا من مغني يمثل في المسرحيات الموسيقية فحسب. هذا هو هدفي في السنة المقبلة، وأما هدفي على المدى الطويل فأتمنى أن يتذكرني الجميع كـ شخص باستطاعته الغناء بشكلٍ جيد}.